Türklar Forumi
أهلا وسهلا بكم في منتدى التـــرك
Türklar Forumi

منـتًـــــــــدى الــتـًـــــــــــــــرك
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
avsar
 
دينا
 
Mahmood Adib Haj Ali
 
بكرشهدلي
 
Memati
 
solay
 
عدنان مندريس
 
yildis
 
arkak
 
دوغان
 
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» حذاء إلكتروني يحمي مرضى ألزهايمر من الضياع
الإثنين مايو 21, 2012 6:25 am من طرف Mahmood Adib Haj Ali

» وفاة الشاب اسماعيل ياسر بكر
الجمعة أبريل 20, 2012 1:29 pm من طرف بكرشهدلي

» التمارين اليراضية أثناء الحمل.
الجمعة أبريل 20, 2012 7:38 am من طرف Mahmood Adib Haj Ali

» نـــصــائح سووداانــيه
الإثنين مارس 19, 2012 11:16 am من طرف Mahmood Adib Haj Ali

» نصائح للعناية بالمركبات
السبت مارس 17, 2012 2:13 pm من طرف Mahmood Adib Haj Ali

» غمر كلى المتبرع بالدم قبل الزرع يحسن معدلات النجاح
الخميس مارس 15, 2012 10:18 pm من طرف Memati

» دراسة: ما يخيفنا يبدو لنا أكبر من حجمه الحقيقي
الخميس مارس 15, 2012 10:06 pm من طرف Memati

» العلاج بالضوء..طريقة قديمة حديثة لمقاومة الاكتئاب
الخميس مارس 15, 2012 9:51 pm من طرف Memati

» الموقع الرسمي لشركة الاتصالات
الخميس مارس 15, 2012 9:37 pm من طرف Memati

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
منتدى
روبوت غوغل

شاطر | 
 

 الأتراك و الأرمن

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Mahmood Adib Haj Ali
سلطان
سلطان
avatar

عدد المساهمات : 101
نقاط : 213
السٌّمعَة : 7
تاريخ التسجيل : 19/12/2010
العمر : 28
الموقع : www.mahmood.co.nr
اسم العائلة التركية : حاج علي
القرية : عين عيشة

مُساهمةموضوع: الأتراك و الأرمن   الخميس يناير 06, 2011 6:58 pm

الأتراك و الأرمن:

قام العثمانيون سنة 1915 بالتذرع بأن الأرمن تحالفوا مع الروس للاستقلال بدولتهم فقاموا بما بات يعرف اليوم مذابح الأرمن (أرمنية: Հայոց Ցեղասպանութիւն, تركية: Ermeni Soykırımı) التي راح ضحيتها أعداد كبيرة من الأرمن وبعضاً من الطوائف المسيحية الأخرى كالسريان والكلدان والآشوريين وغيرهم. تعتبر مذبحة الأرمن ثاني أكبر قضية عن المذابح بعد الهولوكست. إلى الآن توجد العديد من المنشآت التذكارية التي تضم بعض رفات ضحايا المذابح ويذهب إليها الأرمن كل سنة للتذكار.
تاريخ الأرمن:
يدعي مؤرخون أن الأرمن عاشوا قرونا عديدة في سلام في ظل الحكم العثماني، وكانوا يتمتعون بحرية العقيدة ويعاملون كأهل الذمة (حسب الشريعة الإسلامية). ولذلك كانت هناك قوانين تحكمهم وغيرهم من الذميين تختلف عن القوانين التي تحكم المسلمين ووضعت الدولة العثمانية محاكم خاصة لمشاكل الذميين ولكن إذا كان هناك خلاف بين أرمني ومسلم، كانت المحكمة حسب الشريعة الإسلامية. وكانوا معفيين من الانخراط في القوات العسكرية ولكن مجبرون مقابل ذلك على دفع ضريبة "الجزية".
انصرف الأرمن إلى التجارة والصيارفة والصياغة والزراعة. وخلا تاريخهم حتى أواخر القرن التاسع عشر من أي حركة عصيان مسلحة، حتى أن الأتراك أطلقوا عليهم لقب "الأمة المخلصة". وكانت أعلى الوظائف الحكومية مفتوحة أمامهم فكان منهم الوزراء والأعيان والنواب والمدراء العامون والمستشارون. وفي احصائية أجريت سنة 1912 م تبين أن عدد التجار المسجلين في الغرفة التجارية والصناعية في استنبول يبلغ ثلاثين ألف تاجر 25% منهم من الأرمن، و45% من الروم، و15% فقط من الأتراك والباقي من قوميات أخرى.


الأزمة بين الأتراك والأرمن:

بدأت القضية في عهد السلطان عبد الحميد الثاني، إذ قالت الدولة العثمانية أن روسيا قامت بإثارة الأرمن الروس القاطنين قرب الحدود الروسية العثمانية، فبدأت بتحريضهم وإمدادهم بالمال والسلاح والقيام بتدريبهم في أراضيها وتشكيل الجمعيات المسلحة من أمثال خنجاق وطشناق. وقدمت بريطانيا دعماً قوياً لتلك المنظمات كذلك لأنها كانت تريد تفتيت الدولة العثمانية. حتى أن الزعيم مصطفى كامل يقول في كتابه المسألة الشرقية:
"فالذين ماتوا من الأرمن في الحوادث الأرمنية إنما ماتوا فريسة الدسائس الإنكليزية".
وكان قبول الدولة العثمانية إقامة دولة أرمنية في مركزها (في الولايات الستة في شرقي الأناضول) وفي مناطق يشكل المسلمون فيها الأكثرية بمثابة عملية انتحارية للدولة العثمانية. إذ كان عدد الأرمن –حسب الإحصائيات العثمانية والأجنبية كذلك– يتراوح بين مليون ومئتي ألف إلى مليون ونصف مليون في جميع أراضي الدولة العثمانية[ما هي؟]. لذا لم يعبأ السلطان بالضغوطات الخارجية ولا بتهديد انكلترا وقيامها بإرسال أسطولها إلى جنق قلعة. وحاولت تلك المنظمات المسلحة اغتيال السلطان سنة 1905 بتفجير عربة عند خروجه من المسجد. ولكن السلطان نجا، وألقي القبض على الجاني، ولكن السلطان عفا عنه.


التهجير والإبادة

يقول الباحث الجامعي الأرمني آرا سركيس آشجيان:
"وتتفق مصادر عديدة على أن يهود تركيا ومحافلها الماسونية كانت عاملاً مساعداً كبيراً على ارتكاب حزب الاتحاد والترقي -غالبية أعضائه من يهود الدونمة والماسون المتنفذون في محفل سالونيكا الماسوني- والسلطات التركية لهذه المجازر".
وللذلك ازداد الوضع تأزماً في عهد حكومة الاتحاد والترقي الماسونية، خاصة بعد دخولها في الحرب العالمية الأولى. فاخترقت الجيوش الروسية الحدود الشرقية للدولة العثمانية لتفوقها في العَدد والعُدد بنسبة ثلاثة أضعاف في الأقل. وقامت بمذابح وحشية في القرى الحدودية والمناطق التي استولت عليها. كما قام الجيش الروسي بتشكيل ميليشيات مسلحة من الأرمن لتكون طابورا خامسا. ثم بدأ الأهالي المسلمون يتسلحون أيضا للدفاع عن أنفسهم، ويقابلون هجوم الأرمن بهجوم مثله. يقول المؤرخ التركي البرفسور أنور كونوكجو: "يندر وجود قرية في شرقي الأناضول لم تتعرض لمذبحة أرمنية".
يقول الأتراك أن الحكومة العثمانية لم تتمكن آنذاك من حل هذه المشكلة إلا بالقيام بتهجير الأرمن من تلك المناطق الحدودية لتقطع الصلة بين الأرمن وبين الجيوش الروسية. فقامت بعملية تهجير واسعة وكبيرة إلى سوريا ولبنان والموصل. وكان عدد المهجرين كبيرا.ونظرا لضخامة عدد المهاجرين -600 ألف- وعدم توفر الإمكانيات لدى الدولة العثمانية لتنفيذ هذه العملية في ظل فقر الدولة وأهوال الحرب العالمية، تم هذا التهجير بطرق بدائية جدا، فمات من هؤلاء أعداد كبيرة من البرد والجوع والمرض إضافة لتعرضهم لهجومات مستمرة من السكان المحليين. ويقدر البعض هذا العدد بحوالي نصف المهاجرين أي 300 ألف. على أن هذا العدد هو محل خلاف واسع كما سيأتي.

ثم إن عملية التهجير لم تقتصر على الأرمن، بل شملت المسلمين كذلك القاطنين قرب الحدود الروسية. يقول سعيد النورسي واصفاً عملية تهجير المسلمين: "كانت الثلوج قد تراكمت بارتفاع ثلاثة وأربعة أمتار، وبدأ الأهالي بالاستعداد لترك المدينة والهجرة منها بأمر الحكومة. والعوائل التي كانت تملك ستة أو سبعة من الأطفال كانوا لا يستطيعون سوى أخذ طفل أو طفلين فقط، ويضطرون إلى ترك الأطفال الباقين على الطرق الرئيسة وتحت أقواس الجسور مع قليل من الطعام... وبين دموع الأطفال وصراخهم وبكاء الأمهات يتم مشهد فراق يفتت أقسى القلوب". وبينما يقول بعض المؤرخين الأتراك بأن عدد الضحايا من المسلمين في المذابح الأرمنية يقارب المليون.


أعداد الموتى وأسباب موتهم


بينما المؤرخون الأتراك يشيرون إلى مقتل 10 آلاف أرمني فقط، تشير مصادر أخرى إلى ضحايا أكثر من مليون من الأرمن وبعضاً من الطوائف المسيحية الأخرى كالسريان والكلدان والآشوريين وغيرهم.
تقول المصادر الأرمنية على أن الحملة كانت متعمدة ومقصودة من أجل تطهير عرقي ضد المسيحيين، خاصة الأرمن كونهم الفاصل العرقي الوحيد بين تركيا وباقي الشعوب الطورانية في آسيا الوسطى. بينما تذكر المصادر التركية أن سبب وفاتهم هي ظروف الحرب والتهجير. والمؤرخون الغربيون مختلفون حول تلك القضية كما سيأتي.


ما بعد التهجير

عندما دخل الإنجليز إلى إسطنبول محتلين في 13 تشرين الثاني من سنة 1919،أثاروا المسألة الأرمنية، وقبضوا على عدد من المفكرين الأتراك لمحاكمتهم. لكن الحكومة التركية طالبت أن تتم المحاكمة أمام محكمة دولية يكون حكامها من الدول المحايدة مثل اسبانيا وسويسرة. رفضت بريطانيا هذا الطلب، وشكلت محكمة عسكرية بريطانية إلا أنها لم تستطع إصدار أي حكم لعدم وجود أي دليل أو وثيقة تدينهم. ثم قامت البطريركية الأرمنية بتقديم تقرير لهذه المحكمة، لكن تبين أنه لا يحوي على أي دليل. وبحث الإنكليز في الأرشيف العثماني وفي الوثائق البريطانية ثم في الوثائق الأميركية، لكن لم يعثر على أي أدلة ضد الأتراك. فقبلت بريطانيا مقابل إطلاق سراحهم مقابل سراح بعض الأسرى البريطانيين.
جاء في دائرة المعارف الكبيرة للاتحاد السوفيتي (طبعة 1926):
"إذا نظرنا للمشكلة الأرمنية من المنظور الخارجي رأينا أنها ليست سوى محاولة القوى الكبرى إضعاف تركيا وذلك بمعاونة ومساعدة القوى الانفصالية فيها لكي تتيسر لها سبل استغلالها وامتصاص خيراتها. هذه القوى الكبرى كانت عبارة عن الدول الأوروبية الكبرى وروسيا القيصرية. ولم تكن الحوادث التي جرت عبارة عن وقوع مذبحة، بل مجرد وقوع قتال بين الطرفين".
وفي عام 1985م نشر 69 مؤرخاً أميركياً من المختصين بالتاريخ العثماني بياناً ينفي وقوع أي عملية تطهير عرقي للأرمن من قبل الأتراك. لكن الأرمن قاموا بحملة تهديد ضد العلماء وهددوهم بالقتل وقدموا بعضهم للمحاكم، ونجحوا في إرهاب معظم هؤلاء، إلا القليل مثل برنارد لويس وجوستن ماك آرثي وأندرو مانكو.
وفي 15 مارس آذار قام رجب طيب أردوغان بتشكيل لجنة من المؤرخين لجرد كل الأرشيف العثماني، ثم دعا الحكومة الأرمنية إلى تشكيل لجنة مؤرخين كذلك لبحث المسألة، لكن تم رفض الطلب من قبل الرئيس الأرمني روبرت كوتشاريان.
بسبب هذه المذابح هاجر الأرمن إلى العديد من دول العالم من ضمنهم أرمن سوريا، لبنان، مصر، العراق. ولا يزال الأرمن يحيون تلك الذكرى في 24 أبريل \ نيسان من كل عام. وحتى الآن لا تعترف دولة تركيا بهذه المذبحة.


6/01/2010 ويكيبيديا،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.mahmood.co.nr
avsar
صدر أعظم
صدر أعظم
avatar

عدد المساهمات : 211
نقاط : 567
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 02/08/2010
القرية : الخشنية

مُساهمةموضوع: رد: الأتراك و الأرمن   السبت يناير 08, 2011 11:30 am

أشكرك جزيل الشكر أخي العزيز محمود على المعلومات المفيدة
لكن أحب ن أقول لك ولكل الأخوة أن الأرمن ليسو بشعب مسالم للحدالذي وجد في المقالة
فالأرمن أقوى شعوب الأرض من ناحية البنية وإن دل هذا على شي فهذا يدل على قدراتهم القتالية العالية
إن الأتراك قتلة الكثيرين من الأرمن وقد كانو يشكلون عصابات في الجبال الشرقية والذي دفع الأتراك المسلمين على الهجرة
فهل يعقل أن سكان منطقة سيهاجرون لتراكم الثلوج فقط
كما أن الأتراك قد أوجعوا الأرمن فالأرمن كذالك قد ألموا الأتراك


هذه وجهة نظري وشكرا لك اخي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Mahmood Adib Haj Ali
سلطان
سلطان
avatar

عدد المساهمات : 101
نقاط : 213
السٌّمعَة : 7
تاريخ التسجيل : 19/12/2010
العمر : 28
الموقع : www.mahmood.co.nr
اسم العائلة التركية : حاج علي
القرية : عين عيشة

مُساهمةموضوع: رد: الأتراك و الأرمن   الأحد يناير 09, 2011 8:38 pm

شكراً على الرد
اني ارتُ ان اضهر العلاقة بين الأتراك والأرمن في هذه المقالة
كون هناك اناس من الأرمن يتعاملون مع الأتراك بحقد وبلا لباقة
ووجدت بعضهم في مجتمعنا
فلذلك يحب على كل تركي ان يعرف القصة التي حدثت بينهم وبيننا

وشكراً لك أخي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.mahmood.co.nr
avsar
صدر أعظم
صدر أعظم
avatar

عدد المساهمات : 211
نقاط : 567
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 02/08/2010
القرية : الخشنية

مُساهمةموضوع: رد: الأتراك و الأرمن   الإثنين يناير 24, 2011 11:25 am

أخي العزيز أنى أتمنى لو أنك قرت جيدا عن هذه القضية قبل أن تنشر هذا الموضوع
فمن الصعب على أي إنسان أن يتبنى مقالة لا يعرف صدقها من كذبها ولا يعرف من كتبها بالأحرى
وعلى كل حال أنا أشكركعلى مقالتك وبالنسبة لي لم أرد عليك من قبل لأني كنت أبحث في الموضوع
فوجدت الأرمن بالغو بوحشية الأتراك ووجدت الأتراك بالغون بجرائم العصابات الأرمنية وفي مثل هذه الحالة لن يكون هناك أي شيء صحيح
إذا لم نعد لأمهات الكتب وحسب معلوماتي لايوجد كتب أرخت بالشكل الصحيح الأحداث الأرمنية التركية فقد كان العالم مشغولا بالحروب في ذلك الوقت
وشكرا لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Mahmood Adib Haj Ali
سلطان
سلطان
avatar

عدد المساهمات : 101
نقاط : 213
السٌّمعَة : 7
تاريخ التسجيل : 19/12/2010
العمر : 28
الموقع : www.mahmood.co.nr
اسم العائلة التركية : حاج علي
القرية : عين عيشة

مُساهمةموضوع: رد: الأتراك و الأرمن   الإثنين يناير 24, 2011 10:59 pm

السلام عليكم أخي
ان المقالات التي تنشر على موقع ويكي بيديا تكون مدققة من قبل ادارة الموقع
فان موقع ويكي بيديا هو موسوعة حرة ولا يمكن نشر المواضيع فيها اذا لم تكن محققة منها وحتى الابحاث العلمية يجب ان تكون مثبتة من قبل دوائر مختصة وجامعات او ما شابه ذلك.


وشكراً جزيلاً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.mahmood.co.nr
avsar
صدر أعظم
صدر أعظم
avatar

عدد المساهمات : 211
نقاط : 567
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 02/08/2010
القرية : الخشنية

مُساهمةموضوع: رد: الأتراك و الأرمن   الثلاثاء يناير 25, 2011 6:23 pm

أخي لا يمكن لي أن أشرح لك هذه القضية بشكل سهل ولكن أحب أن أقول لك ليس كل ما يكتب في الويكا بيديا صحيح لأن من كتبه الغرب وليس العرب
أعطني موسوعة عربية أثبتت أن الأتراك قتلوا ملاين الأرمن قد تقول لي إن هناك بعض المقالات تذكر ذلك ولكن إن بعضها الأخر يذكر أن الأرمن قتلو أكثر من نصف مليون تركي قبل المحرقة الأرمنية إذا فيمكننا أن نقول أن العرب حيادين من هذه المسألة أما الغرب فهم يسيرون في هذه المسألة وفي كل مسألة حسب مصالحهم
فمثلا الويكا بيديا تقول إن لواء الأسكندرون هي أرض تركية ولكن هل نحن نصدق هذا الشيء إن هذا الشيء ينافي العقل فجميع المثقفين في سوريا يعرفون كيف سلخ اللواء
والويكا بيديا تعترف بإسرائيل وتقف ضد العرب أليس صحيح هذا
بل إن الغرب كله يقف ضد العرب فهل قال الكوبيون والفنزوليون إن الغرب محق بل حكموا عقلهم ووجدوا أن الحق هم العرب والشر هم الغرب وإسرائيل
أرجوا منك أخي أن تكون فهمت ما قصدت ليس كل ما يذكر صحيح وكل ما يكتبه الغرب عن سكان شرقنا العربي والإسلامي هو مزيف وليس صحيح

وشكرا
محمد المهدي أركك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Mahmood Adib Haj Ali
سلطان
سلطان
avatar

عدد المساهمات : 101
نقاط : 213
السٌّمعَة : 7
تاريخ التسجيل : 19/12/2010
العمر : 28
الموقع : www.mahmood.co.nr
اسم العائلة التركية : حاج علي
القرية : عين عيشة

مُساهمةموضوع: رد: الأتراك و الأرمن   الخميس يناير 27, 2011 2:16 pm

جميل الكلام انت تتحدث عن الاتراك وكأنك لست تركي اعتقد انك متبني الاراء العربية.
أخي العزيز قد يكون الويكي بيدا خاطئ ولنفرض أن الروايات عن محرقة الأرمن كاذبة، لماذا أنت تطلب دليلل في موسوعة عربية؟
السوال ما علاقة العرب بالمحرقة هذه .

نعم الأتراك قتلو الأرمن وهذا ليس كذب والقصة معروفة تحدث مع ارمني وستعرف الحقد الذي يكنوه للأتراك وانا لا أنكر أن الأرمن كانو يتعاونون مع السوفيت ضد العثمانينن
وكانو يتأمرون ضد الجيش العثماني في ذلك الوقت.

بالنسبة للواء هناك روايات كثيرة منا تقول أن الأتراك سلبو الأرض ومنا تقول أن هناك خونة في الحكومة السورية أعطو أرض اللواء هدية للأتراك، على أي حال هنيئاً للأتراك أرض اللواء .

أما بالنسبة لاسرائيل معظم دول العالم معترفين باسرائيل وبكيانها واسرائيل لها اسباب خاصة لاحتلالها فلسطين لا اريد الدخول في هذا الموضوع.

أخي محمد رينبغي أن تصدق ان الأتراك ابادو الأرمن والارمن أيضا لم يتهاونو بالاساءة للاتراك والسعي من أجل تدميرهم وانشاء دولة ارمنية بدل من تركيا الحالية.


وشكراً لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.mahmood.co.nr
arkak
سلطان
سلطان
avatar

عدد المساهمات : 11
نقاط : 22
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 02/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: الأتراك و الأرمن   الخميس يناير 27, 2011 6:34 pm

أخي العزيز قبل أن أدخل في الرد أحب أن أقول لك من هو العربي العربي هو كل من تكلم اللغة العربية وأمن بإنتسابه للارض العربية فأنا أتكلم اللغة العربية ,أؤمن بإنتسابي لأرض سوريا العربية أما أن أقول أنا تركي فهذا يشابه أن يقول أحد أصدقائي أنا انتمي لقبلة سليم أو هوازن فأنا أُعد اليوم عربيا مستعربا كما عد القيسيون العرب من قبل
أما قولي لك أريد موسوعة عربية وليست موسوعة بريطانية فهذا لأن العرب هم أقرب الشعوب للأتراك والأرمن والعرب من أكثر الشعوب التي دونت التاريخ
أخي ألأعزيز أنا أحترم رأيك أيا كان فاليكن ولاكن لا يمكن أ ن أوافق الرأي بأن الأرمن لا ذنب لهم وأنهم شعب مسالم لم يقترف ذنبا و الغرب الإستعماري يقف اليوم مع الأرمن لأنهم أصحاب حق فهل هذا منطقي إذا كان هذا منطقيا فلماذا لا يقفون بجانب فلسطين وأبناء شعبها المشردين أم أن هذا ليس بحق لماذا لا يجبرون إسرائيل على الإنسحاب من جولاننا الحبيب أليست أرض الجولان حق السورين وأنت منها فلماذا نصدق هؤلاء الغرب الذين يضغطون على تركيا بمثل هذه الوسائل وليس فقط تركيا بل يعمدون أن يضيقوا على سوريا لأنها الدولة الوحيدة التي مازالت في موقعها الصيح وهم يريدوننا أن نكون ورائهم لا تقل لي أنني أستخدم كتب القومية العربية ولكن هذه الحقيقة يجب أن تعرفها انت وكل إنسان أعجب بالغرب أنا أدعوك أن تنظر وتحلل ماذا فعل الغرب بنات ومن هو المنتصر في النهاية
وشكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://golantorky.rigala.net
Mahmood Adib Haj Ali
سلطان
سلطان
avatar

عدد المساهمات : 101
نقاط : 213
السٌّمعَة : 7
تاريخ التسجيل : 19/12/2010
العمر : 28
الموقع : www.mahmood.co.nr
اسم العائلة التركية : حاج علي
القرية : عين عيشة

مُساهمةموضوع: رد: الأتراك و الأرمن   الجمعة يناير 28, 2011 3:39 pm

أهلاً أخ arkak بداياً لماذا تدخلون اسرائيل في الردود أنت وأخي avsar مادخل اسرائيل في الموضوع.
ثانياً انا لا انكر ان الارمن قد قاتلو الأتراك ولماذا الأتراك طردوهم اذاً، وسبب الموضوع من البداية هو ليس لابين ان الأرمن مساكين ولا حول لهم ولا قوة ولكن لابين لماذا العلاقة بين الارمني والتركي متوترة.

والسؤال لماذا تستنكر ان الاتراك قتلو الارمن

نعم أخي الاتراك قتلو الارمن واحرقوهم وهذه ليست كذبة ولكن كل هذا الامر لم يحدث سداً ولم يكن من دون سبب ان الأرمن كانو متعاونين مع اعداء العثمانين وقتها وكانو يقاتلون الجيس في شرق تركيا وأواسط الانضول وكانة يريون تشكيل دولة حينها.

وشكراً كثيراً على الرد. Very Happy
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.mahmood.co.nr
 
الأتراك و الأرمن
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Türklar Forumi :: القسم التاريخي :: التاريخ التركي العام-
انتقل الى: